عودة >

أين تجدوننا؟

  • بيروت ـ رأس النبع
  • بيروت ـ رأس النبع
  • بيروت ـ رأس النبع
  • بيروت ـ رأس النبع
  • بيروت ـ رأس النبع
في بيروت ـ رأس النبع

تأسّست أخوّة رأس النبع سنة 1956 في وسط بيروت حيث كان التعايش المسيحي الإسلامي في أوجّه. وإذ جُرح هذا التعايش وتزعزع منذ نشوب الحرب في لبنان وولد الخوف من الاخر المختلف بدينه وطائفته ، تسعى هذه الأُخوّة من جديد لتعزيزه بين أبناء الوطن الواحد بحضورها واندماجها، حضور يشهد لإمكانيّة قبول الآخر المختلف والعيش المشترك وتجسيد التعايش الإسلامي المسيحي وسط كلّ الصراعات التي نعاني منها في بلدنا. نحن لسنا لوحدنا من يدعم هذا التعايش ولكن هناك الخميرة في المجتمع اللبناني من جمعيّات علمانيّة من مختلف الطوائف يعملون معاً من أجل العيش المشترك ويحاولون بناء حضارة المحبة والسلام في هذا البلد، لذلك نسعى نحن للتعاون معهم.

قبول الآخر المختلف هو تحدٍّ كبير بعض المرّات ولكن بنفس الوقت هو غنى متبادل ويساعد على الإنفتاح وهذا ما نعيشه بالعمق، اذ نعيش حياة جماعيّة مركّزة على الصلاة والسعي لعلاقة حميمة مع يسوع وهذا أساس وحدتنا والتي نحاول أن نشهد له في كلّ تفاصيل حياتنا اليوميّة البسيطة، فحضورنا في الحيّ يتمّ من خلال علاقات الجيرة دون تمييز بين المسلمين والمسيحيين والإستقبال لكلّ من يطرق بابنا، هذا الحضور المجّاني لكلّ إنسان يجعلنا نقف باندهاش لنكتشف طيبة الإنسان مهما كان دينه أو جنسه أو التزامه الطائفي والسياسي.

أما توجّه هذه الأخوّة اليوم فهو بشكلٍ خاص لدراسة اللاهوت والتعمّق بالايمان، كون هذه الأخوّة قريبة من الجامعات والمعاهد اللاهوتيّة.  

رعيّتنا، رعيّة سيدة النجاة، عندها طابعها الخاص، فهي رعيّة قديمة انبثقت منها عدة رعايا في الجوار بسبب الأوضاع المؤلمة التي عاشتها المنطقة خلال الحرب. لذلك هي حالياً تضم عدداًقليلاً من المؤمنين وسط محيط اسلامي متعدد الأوجه والطبقات، فتبقى كالخميرة في قلب العجنة البشرية، ونحن نستمر في التزامنا من خلال المشاركة بالقداس والتعاون مع راعيها من خلال المجلس الرعوي وبعض الأنشطة الموجودة.

 

هاتف 961/1/652548