عودة >

أين تجدوننا؟

  • بيروت ـ رأس النبع
  • بيروت ـ رأس النبع
  • بيروت ـ رأس النبع
  • بيروت ـ رأس النبع
  • بيروت ـ رأس النبع
في بيروت ـ رأس النبع

تأسّست أخوّة رأس النبع سنة 1956 في وسط بيروت حيث كان التعايش المسيحي الإسلامي في أوجه. وإذ جُرح هذا التعايش وتزعزع منذ نشوب الحرب في لبنان، تسعى هذه الأُخوّة من جديد لتعزيز هذا التعايش بين أبناء الوطن الواحد بحضورها واندماجها، حضور يشهد لإمكانيّة قبول الآخر المختلف والعيش المشترك وتجسيد التعايش الإسلامي المسيحي وسط كلّ الصراعات التي نعاني منها في بلدنا.نحن لسنا لوحدنا من يدعم هذا التعايش ولكن هناك الخميرة في المجتمع اللبناني من جمعيّات علمانيّة من مختلف الطوائف يعملون معاً من أجل العيش المشترك ويحاولون بناء حضارة المحبة والسلام في هذا البلد، لذلك نسعى نحن للتعاون معهم

قبول الآخر المختلف هو تحدّي كبير بعض المرّات ولكن بنفس الوقت هو غنى متبادل ويساعد على الإنفتاح وهذا ما نعيشه بالعمق ضمن أخوّتنا في رأس النبع، حيث نحن خمسة أخوات من خمس جنسيات (العراق، سوريّة، لبنان، مصر، هولندا) ومن خمس طقوس كنسيّة مختلفة. نعيش حياة جماعيّة مركّزة على الصلاة والسعي لعلاقة حميمة مع يسوع وهذا أساس وحدتنا والتي نحاول أن نشهد لها في كلّ تفاصيل حياتنا اليوميّة البسيطة وحضورنا في الحيّ والجامعات حيث ندرس اللاهوت الآنّ (نحن كأخوات يسوع الصغيرات في مرحلة التعمّق بالإيمان، ندرس سنتين لاهوت تحضيراً لنذورنا الدائمة). وحالياً تدرس أربعة أخوات: إلس، كارول، نادين ماري، ونرمين في جامعة الروح القدس في الكسليك، في معهد اللاهوت عند البولسيين في حريصا، وفي جامعة مار يوسف و تتابع أيضاً في مؤسّسة أديان برنامج التنشئة على الأديان والشأن العام في لبنان.

بالنسبة للعمل نحاول أن نستفاد من وقت العطل لنعمل بعض الأشغال اليدويّة البسيطة والأخت نجيبة تزيّن الشموع بالورود المجفّفة.

وأمّا مع رعيّتنا سيّدة النجاة نحاول أن نكون حاضرين في القدّاس ومن خلال التزام الأخت نجيبة مع المجلس الراعوي ومساندة الشبيبة الملتزمين بالنشاطات الرعوية.

أمّا حضورنا للحي يتمّ من خلال علاقات الجيرة دون تمييز بين المسلمين والمسيحيين والإستقبال لكلّ من يطرق بابنا، هذا الحضور المجّاني لكلّ إنسان يجعلنا نقف باندهاش لنكتشف طيبة الإنسان مهما كان دينه أو جنسه أو التزامه الطائفي والسياسي.

 

هاتف 961/1/652548