عودة >

أين تجدوننا؟

  • في صور
  • في صور
  • في صور
  • في صور
  • في صور
  • في صور
  • في صور
في صور
نحن في مخيّم البصّ الفلسطينيّ في صور منذ 2014، منتميات لكنيستنا المارونيّة سائرات معًا إلى "العمق"، وسط إخوتنا المسلمين وخميرة صغيرة من المسيحيّين (10 آلاف نسمة مقابل 18 عائلة مسيحيّة)، فنعيش اللحظة الحاضرة الممزوجة بالأفراح والأتراح والثقة والصداقة والاستقبال المتبادل بيننا وبين مَن نعيش في وسطهم.
في هذا المخيّم، نحاول أن نكون جسور وحدة ومحبّة بين مَن نعيش في وسطهم من لبنانيّين، فلسطنيّين، سورييّن... (مسيحيّين ومسلمين). نبحث بشغف عن وجه الله ونحاول الإتّحاد به من خلال لقائنا معه في صلاتنا الفرديّة والجماعيّة، لقائنا مع ذواتنا ولقائنا مع الآخر في واقع حياتنا اليوميّة البسيطة. 
نكرّس حياتنا للعبادة والسجود والتشفّع والتسبيح والشكران، ابتداءً من صلاة الصباح الصامتة الفرديّة تليها الصلاة الجماعيّة حيث نرفع أمام الله حياة جميع الذين يحيطون بنا وكذلك نوايا الكنيسة جمعاء وانتظار الشعوب لا سيّما صراخ الفقراء، وكلّنا ثقة بخصوبة رسالتنا هذه. كما تطبع مشاركتُنا بالافخارستيا صباحًا حياتَنا الروحيّة بشكل فريد لأنّها تشركنا بتقدمة المسيح وتشفّعه من أجل حياة العالم أجمع، وتصوغ فينا نظرة تأمليّة تجعلنا قادرات شيئًا فشيئًا على أن نحبّ "كما يحبّ يسوع".
  بعدها ننطلق للقاء "كلّ آخر" نلتقي به "على طريقنا" . تلتزم إحدى الأخوات بالحضور في الأخوّة وفي المخيّم لمَن هم أكثر حاجةً إلى قرب وانتباه أخويّ، ولتجعل من الأخوّة واحة سلام ترتاح فيها كلّ أخت منّا، ويرتاح فيها جميع زوّارنا كبارًا وصغارًا، وكأنّ كلّ شخص هو الصديق الوحيد بحسب وصيّة الأخت مادلين مؤسِّسة رهبنتنا. كما نلتزم بالعمل اليدويّ الحرفيّ خارج الأخوّة وذلك عبر صنع تماثيل ولوحات صغيرة من الفخّار، بتصاميم خاصّة بالرهبنة، ترمز الى العذراء مريم وهي تعطي طفلها يسوع الذي يمدّ يديه بفرحٍ كبير إلى كلّ من يريد استقباله. 
وكما كان يسوع يختلي أحيانًا على انفراد كي يرفع صلاته لأبيه، كذلك نحن نكرّس من بعد الظهر ساعة من الوقت لكي نلتقي بالرّب بخلوة شخصيّة من خلال صلاة صامتة أمام القربان المقدّس متّحدين به. إنّه وقت نعمة إذ يسمح لكل واحدة منّا أن تلتقي بذاتها أيضًا، وتضع مواقفها اليوميّة بثقة تحت نور كلمته، مميّزةً كيف كانت "عطيّةً من الله" في هذا اليوم. 
نرجو لأخوّتنا أن تكون علامة رجاء لعالمنا الممزّق والمشرذم بسبب كلّ الانقسامات والعنف، ونريدها واحة صلاة وسلام في قلب المخيّم.
 
أخوات يسوع الصغيرات في صور
07/343875